حروب البترول في العالم

حروب البترول والدولار من أخطر الحروب التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة. فالنفط هو الدم الحيوي للاقتصاد العالمي، ويعتمد عليه في معظم أنشطته وصناعاته.حروب البترول في العالم

يحتل النفط مكانة استراتيجية كبرى بالنسبة للدول، فهو مصدر الطاقة الرئيس للعالم ولا يوجد بديل فعال له حتى الآن. كما أن الدولار الأمريكي مرتبط بقوة بسلعة النفط حيث أن النفط يباع ويشترى بالدولار حول العالم.حروب البترول في العالم

لذا فإن أي محاولة للتحكم بنفط منطقة أو استخدامه كسلاح سياسي، أو حتى المطالبة بفك ارتباط الدولار بالنفط قد تقود إلى حروب بين الدول.

بدأت حروب البترول بشكل واضح بعد غزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003. حيث ادعت أمريكا وقتها أن الهدف من الغزو هو البحث عن أسلحة دمار شامل، لكن الهدف الحقيقي كان السيطرة على ثاني أكبر احتياطي للنفط في العالم.

كما شهدت ليبيا حربا أهلية عام 2011 تسببت في سقوط نظام القذافي، وكان السبب الرئيس وراء ذلك هو الرغبة في السيطرة على احتياطي ليبيا الضخم من النفط.

وفي السنوات الأخيرة، تصاعدت حدة التوترات بين إيران من جهة وأمريكا وإسرائيل من جهة أخرى، حول برنامج إيران النووي، لكن السبب الحقيقي وراء رفض أمريكا لهذا البرنامج هو رفضها أن تمتلك إيران قوة استراتيجية كبرى باحتوائها على أكبر احتياطي للنفط في العالم بعد السعودية.

هذه بعض الحروب التي نشبت أو كان قريبة الاندلاع من أجل السيطرة على احتياطي النفط. ومع تنامي المشكلات الاقتصادية والبيئية، من المتوقع أن تشهد العقود المقبلة حروبًا أكبر للسيطرة على هذا المورد الحيوي، ناهيك عن حروب قد تنتج عن محاولات فك ارتباط الدولار بالنفط.

هذا باختصار بعض ملامح حروب البترول التي تؤثر على استقرار العالم حاليًا. ولعل أفضل حل هو الاتجاه نحو مصادر الطاقة المتجددة وإيجاد تكنولوجيات بديلة للبترول، لتفادي أي مزيد من هذه الحروب المدمرة في المستقبل.

:

حروب البترول والدولار من أخطر الحروب التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة. فالنفط هو الدم الحيوي للاقتصاد العالمي، ويعتمد عليه في معظم أنشطته وصناعاته.

يحتل النفط مكانة استراتيجية كبرى بالنسبة للدول، فهو مصدر الطاقة الرئيس للعالم ولا يوجد بديل فعال له حتى الآن. كما أن الدولار الأمريكي مرتبط بقوة بسلعة النفط حيث أن النفط يباع ويشترى بالدولار حول العالم.

لذا فإن أي محاولة للتحكم بنفط منطقة أو استخدامه كسلاح سياسي، أو حتى المطالبة بفك ارتباط الدولار بالنفط قد تقود إلى حروب بين الدول.

بدأت حروب البترول بشكل واضح بعد غزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003. حيث ادعت أمريكا وقتها أن الهدف من الغزو هو البحث عن أسلحة دمار شامل، لكن الهدف الحقيقي كان السيطرة على ثاني أكبر احتياطي للنفط في العالم.

كما شهدت ليبيا حربا أهلية عام 2011 تسببت في سقوط نظام القذافي، وكان السبب الرئيس وراء ذلك هو الرغبة في السيطرة على احتياطي ليبيا الضخم من النفط.

وفي السنوات الأخيرة، تصاعدت حدة التوترات بين إيران من جهة وأمريكا وإسرائيل من جهة أخرى، حول برنامج إيران النووي، لكن السبب الحقيقي وراء رفض أمريكا لهذا البرنامج هو رفضها أن تمتلك إيران قوة استراتيجية كبرى باحتوائها على أكبر احتياطي للنفط في العالم بعد السعودية.

هذه بعض الحروب التي نشبت أو كان قريبة الاندلاع من أجل السيطرة على احتياطي النفط. ومع تنامي المشكلات الاقتصادية والبيئية، من المتوقع أن تشهد العقود المقبلة حروبًا أكبر للسيطرة على هذا المورد الحيوي، ناهيك عن حروب قد تنتج عن محاولات فك ارتباط الدولار بالنفط.

هذا باختصار بعض ملامح حروب البترول التي تؤثر على استقرار العالم حاليًا. ولعل أفضل حل هو الاتجاه نحو مصادر الطاقة المتجددة وإيجاد تكنولوجيات بديلة للبترول، لتفادي أي مزيد من هذه الحروب المدمرة في المستقبل.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

حالة الطقس غدا الأحد 26-5-2024 في الإسماعيلية – مصر النهاردة

حالة الطقس غدا الأحد 26-5-2024 في الإسماعيلية  مصر النهاردةsource

Read More

ظاهرة خطيرة تضرب السواحل الشمالية الغربية غدا.. و«الأرصاد» تحذر – الأسبوع

توقع خبراء هيئة الأرصاد الجوية، أن يسود غدا الأحد طقس شديد الحرارة نهارا على أغلب الأنحاء، مائل للحرارة على السواحل الشمالية الشرقية، كما يسود ليلا وفي الصباح الباكر طقس معتدل على شمال البلاد، ومائل للحرارة على جنوب سيناء وجنوب البلاد.وذكر الخبراء أن الظواهر الجوية من المتوقع أن تتمثل في نشاط رياح مثيرة للرمال والأتربة على […]

Read More

الفصائل الفلسطينية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية.. وتحذر من أي محاولات لإعفاء الاحتلال من المسؤولية – الأسبوع

رحبت الفصائل الفلسطينية، اليوم السبت، بقرار محكمة العدل الدولية، وشددت على ضرورة وقف العدوان الفاشي على مدينة رفح وقطاع غزة، وفقًا لقناة «القاهرة الإخبارية».وطالبت الفصائل الفلسطينية، بضرورة تطبيق قرارات المحكمة الدولية، وكل الأطراف بالعمل لتنفيذ قرارات المحكمة وعدم تسويفها بما يعفي الاحتلال من مسؤولياته، محذرة من أي محاولات للالتفاف عليها أو إعفائهم من المسؤوليه.ودعت الفصائل […]

Read More